e

أهمية القيم في حياة المجتمعات

الروراي للإعلام والرأي العام . نشرت في تربوية ونفسية, مقالات, وجهة وطن لاتعليقات

بقلم : د. عفراء بنت حشر بن مانع آل مكتوم *

اشارت ادبيات التربية الى أهمية القيم في حياة المجتمعات وفي حياة الأفراد اذ أن القيم التي تسود أي مجتمع تعد مؤشرا مهما على نضجه وفهمه لدوره في الحياة .

ولعل الكثير من المجتمعات المبدعة في حياتها تسودها قيم معينة اوصلتها لهذه النجاحات وهذه الابداعات .

ومما يميز ديننا الاسلامي انه دين القيم والمتمثلة في مصدر التشريع الاسلامي القرآن والسنة النبوية قال الرسول عليه الصلاة والسلام بعثت لأتمم مكارم الأخلاق .

ومفهوم القيم بأنها مجموعة المعتقدات والاتجاهات والميول التي نمارسها في حياتنا ونعتقد بأنها صحيحة .

ويشير المعنيون بمفهوم القيم بأن القيم عبارة عن منظومة متنوعة فمن هذه القيم القيمة الدينية والاقتصادية والاجتماعية والانسانية والبيئية والرياضية والوطنية والصحية .

وهناك قيم عالمية تشترك فيها جميع شعوب العالم ومنها الانسان الصالح الذي يحمل قيمه في كل مكان يذهب اليه فليست القيم محددة بمكان الشخص الذي يعيش فيه بل من خلال وجوده وحياته .

وهناك قيم التسامح والمسؤولية وقيم احترام الآخر والتعامل معه وقيم التعاون وقيم التقدير وقيم التعايش وقيم احترام الثقافات وقيم احترام الذات وقيم العدالة والحوار والسلام والصدق .

وتستمد غالبا المجتمعات قيمها من معتقداتها ومن الاسرة ومن المدرسة والاصدقاء والاعلام .

وتتشكل القيم لدى الافراد غالبا من ولادته من الاسرة فهي المعنية بتشكيل قيمه وخاصة ان علماء الاجتماع يؤكدون على الطفل تتشكل قيمه بنسبة 80% من الاسرة .

ثم تبدأ المدرسة بتعزيز هذه القيم وتشكيلها حتى بلوغ الطفل سن الاربعة عشر وتشارك وسائل الاعلام كذلك تشكيل هذه القيم وتعزيزها كما الاقران لهم دور في تكوين هذه القيم .

ولقد اكد خبراء التربية بأن القيم تكون مؤثرة في حياة الانسان عندما تمر من خلال القنوات التالية :

معرفة مصدر القيمة :

تختلف مصادر القيم من مجتمع الى آخر وهذا الاختلاف طبيعي حسب فلسفة هذه المجتمعات لحياتها وحضارتها وثقافتها .

معرفة معنى القيم :

يستحسن بنا كمتعلمين ان نحسن زراعة القيم لدى ابنائنا وهذا لا يتأتى الا من خلال تعريف الأبناء بمعنى القيمة المكتسبة واهميتها له ولأسرته ولمجتمعه وفوائد هذه القيمة وخطورة اهمالها وتركها.

وللتأثير الثقافي أهمية كبرى في غرس القيم لدى النشء فكل ما كانت بيئة الانسان الثقافية واعية ومدركة للمتغيرات الثقافية العالمية والمحلية استطاعت ان تزرع القيم الثقافية لدى ابنائها بشكل علمي وناجح كما ان التأثير الثقافي للمجتمع له دور كبير في ذلك .

وتعلم القيم ليس له عمر معين بل يبدأ من ولادة الانسان الى وفاته فهو يتعلم المعرفة ويطبقها في حياته لذلك نجد ان تعلم القيم مستمر مع الانسان

ولعل القارئ لمجتمعاتنا يشعر ان القيم تمارس فيه بشكل جيد وان مؤسسات المجتمع حريصة عليها كل حسب اختصاصه ولكننا بحاجة الى تعزيزها بشكل اكبر واوسع من خلال مؤسسات المجتمع المدني واهمها الاسرة التي تعمل على ترابط المجتمع ووحدته ومواجهة المتغيرات المتسارعة ولعل ذلك من خلال برامج تدريبية تقدم للأب والأم قبل الزواج وبعد الزواج او من خلال قنوات فضائية تقدم التدريب عن بعد .

ثم يأتي دور المدرسة من خلال برامج الانشطة الموجهة والتي تركز على مجموعة من القيم حسب المرحلة العمرية للطلاب والطالبات .

ويأتي دور الاعلام في تعزيز هذه القيم من خلال القنوات الاجتماعية التي تهدف الى تعزيز رسالتها في المجتمع .

 

* المصدر: جريدة الرياض

الروراي للإعلام والرأي العام

لبناء وعي جمعي

"جميع المشاركات و التعليقات والآراء المنشورة تعبر عن رأي كاتبها. ولا تعبر عن رأي لـ "الرُّورَاي" ، كما لإدارة الموقع الحق في اخضاعها للتدقيق والتعديل وعدم نشر التعليقات غير الهادفة أو المسيئة لفرد أو جهة"

أترك تعليق

"قم بكتابة الحروف الظاهرة للتأكد من إنك لست برنامج روبوت"

قناة الروراي على اليوتيوب

  • All
  • #سياحة سودانية
  • أطفال
  • ألمانيا
  • أوربا
  • إرشادات
  • إقتصاد
  • اتحاد
  • اتحاد الصحفيين السودانيين
  • اتصالات و تكنولوجيا المعلومات
  • اتفاقيات دولية
  • ارشادات
  • استثمار
  • اسهالات مائية
  • اعدام
  • اعلام واتصال
  • اغتصاب
  • اقتصاد
  • اقتصاديات عربية
  • الأمن الغذائي
  • الاسلام
  • الحياة البرية
  • الرئيس بوتين
  • الرئيس رجب طيب أردوغان
  • الزراعة
  • السودان
  • الصادق البشير
  • العدل
  • انتخابات رئاسية
  • انترنت
  • بائع الأقلام
  • بحث وتطوير
  • بكين
  • بنوك ومصارف
  • بنوك ومصارفبنوك ومصارف
  • بوكو حرام
  • بيئة العمل
  • بيئة ترقية حضرية
  • تدريب و تطوير
  • تركيا
  • تغيير سلوك
  • تقانة اتصالات
  • تقنية
  • تقييم الشركات
  • تكنولوجيا
  • تنمية
  • توعية
  • توعية بيئية
  • حماية المستهلك
  • ختان
  • دبلومسية شعبية
  • رابطة صحفى عموم الصين
  • روسيا
  • زواج
  • زوج
  • زوجة
  • سرقة الأفكار
  • سوريا
  • سياح
  • سياحة السودان
  • سياح صينيين
  • شبكات
  • شبكات التواصل الاجتماعي
  • شبكة الجيل الخامس 5G
  • شتاء
  • صورة ذهنية
  • عشوائيات
  • عمر بن الخطاب
  • غفلة
  • قضايا
  • قيم
  • كوليرا
  • لاجئ سوريا
  • لاجئون
  • مال وأعمال
  • مال و أعمال
  • مال واعمال
  • متعة
  • محكمة الاستثمار العربية
  • محمد أبوزيد مصطفى
  • محمية طبيعية
  • معاشرة
  • مكافحة فساد
  • مناشط
  • منتجات وسلع
  • نرجسية
  • نساء
  • نصائح و ارشادات
  • نعيم
  • نقابات
  • نواعم
  • نيجيريا
  • هيئة المساحة
  • وأد البنات
  • وباء
  • وزارة السياحة السودانية
  • وزير السياحة محمد أبوزيد
  • وقت
  • وقفة إحتجاجية
  • وكالات سفر و سياحة
  • يوم الأغذية العالمي
إظهار المزيد إضغط على SHIFT لإظهار الكل إظهار الكل

عن الروراي

"الرُّورَاي" من أبرز الوسائل الإعلامية في المجتمع السوداني قديما، يستخدمه من أراد نشر أو إذاعة خبر مهم عبر الصوت العالي أو مصاحباً للآلة كالنحاس والدنقر. جاءت كلمة "ضَرْب الروراي" من ضرب النحاس لاجتماعهما في اطلاق الصوت العالي. وعَرِِفت الذاكرة الشعبية سُرعة ايصال الخبر السماعي من خلاله. واستُخدم للفرح والاستغاثة (الفزع)، وورد في أشعار التراث: (حسن صيح ليهو وسيع الراي ** يغيث لليضرب الروراي) وجاءت استعارة اسم "الرُّوراي" لما له من دلالات رمزية عميقة في الإرث مع مواكبة الحداثة، ("الروراي") صحيفة رقمية توعوية إرشادية تهدف لتعزيز القيم المجتمعية

راسلنا