e
انترنت الخرطوم تستضيف ورشة إستراتيجية حماية الأطفال من مخاطر الانترنت

الخرطوم تستضيف ورشة إستراتيجية حماية الأطفال من مخاطر الانترنت

الروراي للإعلام والرأي العام . نشرت في أسرية وزواجية, أنشطة وفعاليات, إجتماعية وثقافية, إعلام وإتصال, بحوث ودراسات, تربوية ونفسية, تعليم, علوم وتقانة لاتعليقات

تستضيف الهيئة القومية للاتصالات ورشة بناء الإستراتيجية الوطنية لحماية الأطفال من مخاطر الإنترنت والتي ينظمها المركز الإقليمي للأمن السيبراني للإتحاد الدولي للإتصالات بالتنسيق مع المركز السوداني لأمن المعلومات، وبرعاية كريمة من وزير الاتصالات وتكنلوجيا المعلومات د. تهاني عبدالله عطيه. في الفترة من 14-15 من ديسمبر الجاري بفندق كورنثيا بالخرطوم،

وكشف رئيس اللجنة المنظمة للورشة، د. معمر علي ابراهيم ان الورشة تهدف إلى إيجاد إستراتيجية وطنية لحماية الأطفال من مخاطر الأنترنت من خلال عرض عدد من السياسات والإستراتيجيات ومناقشة الإجراءات التقنية والإجرائية بهدف إيجاد خطة عمل مشتركة على المستوى الفني والإجرائي لتعزيز حماية الأطفال بجانب مناقشة السبل والخطط لبناء القدرات وعكس أهمية التعاون والشراكة بين مختلف الجهات المعنية بحماية الطفل وتوفير بيئة إلكترونية آمنة للأطفال.

وأكد د.معمر أن الهيئة القومية للإتصالات بادرت بتبني الأجندة العالمية للأمن السيبراني في مجال حماية الأطفال من مخاطر الإنترنت من خلال متابعة تعديل مشروع قانون جرائم المعلوماتية للعام 2007م وتحديدا المواد المتعلقة بحماية الأطفال من مخاطر الانترنت والجرائم الالكترونية، وإنشاء الخط الساخن 9696 لتلقى البلاغات التي تتعلق بأي نوع من أنواع التعدي على الأطفال بوحدة حماية الأسرة والطفل وتكوين لجنة حماية الأطفال علي الإنترنت بقرار من وزيرة الإتصالات.

وتقدم من خلال الورشة عدة أوراق عمل بمشاركة عدد من الخبراء الدوليين ولفيف من المتخصصين في مجال أمن المعلومات بمختلف المؤسسات الحكومية والخاصة بالسودان. كما تسبق الورشة فعالية “التحدي” للأطفال وتنظيم برنامج تثقيفي ترفيهي للأطفال حول موضوع السلامة المعلوماتية على الإنترنت بإحدي مدارس ولاية الخرطوم، ويستهدف البرنامج تلاميذ المدارس من الفئة العمرية 8-13 سنة، بغرض تعزيز الوعي حول مخاطر وفوائد الإنترنت وترسيخ مفهوم المواطنة السيبرانية لدى المشاركين في جو ملئ بالمرح والمشاركة الفعالة.

الروراي للإعلام والرأي العام

لبناء وعي جمعي

"جميع المشاركات و التعليقات والآراء المنشورة تعبر عن رأي كاتبها. ولا تعبر عن رأي لـ "الرُّورَاي" ، كما لإدارة الموقع الحق في اخضاعها للتدقيق والتعديل وعدم نشر التعليقات غير الهادفة أو المسيئة لفرد أو جهة"

أترك تعليق

"قم بكتابة الحروف الظاهرة للتأكد من إنك لست برنامج روبوت"

قناة الروراي على اليوتيوب

  • All
  • #سياحة سودانية
  • أطفال
  • ألمانيا
  • أوربا
  • إرشادات
  • إقتصاد
  • اتحاد
  • اتحاد الصحفيين السودانيين
  • اتصالات و تكنولوجيا المعلومات
  • اتفاقيات دولية
  • ارشادات
  • استثمار
  • اسهالات مائية
  • اعدام
  • اعلام واتصال
  • اغتصاب
  • اقتصاد
  • اقتصاديات عربية
  • الأمن الغذائي
  • الاسلام
  • الحياة البرية
  • الرئيس بوتين
  • الرئيس رجب طيب أردوغان
  • الزراعة
  • السودان
  • الصادق البشير
  • العدل
  • انتخابات رئاسية
  • انترنت
  • بائع الأقلام
  • بحث وتطوير
  • بكين
  • بنوك ومصارف
  • بنوك ومصارفبنوك ومصارف
  • بوكو حرام
  • بيئة العمل
  • بيئة ترقية حضرية
  • تدريب و تطوير
  • تركيا
  • تغيير سلوك
  • تقانة اتصالات
  • تقنية
  • تقييم الشركات
  • تكنولوجيا
  • تنمية
  • توعية
  • توعية بيئية
  • حماية المستهلك
  • ختان
  • دبلومسية شعبية
  • رابطة صحفى عموم الصين
  • روسيا
  • زواج
  • زوج
  • زوجة
  • سرقة الأفكار
  • سوريا
  • سياح
  • سياحة السودان
  • سياح صينيين
  • شبكات
  • شبكات التواصل الاجتماعي
  • شبكة الجيل الخامس 5G
  • شتاء
  • صورة ذهنية
  • عشوائيات
  • عمر بن الخطاب
  • غفلة
  • قضايا
  • قيم
  • كوليرا
  • لاجئ سوريا
  • لاجئون
  • مال وأعمال
  • مال و أعمال
  • مال واعمال
  • متعة
  • محكمة الاستثمار العربية
  • محمد أبوزيد مصطفى
  • محمية طبيعية
  • معاشرة
  • مكافحة فساد
  • مناشط
  • منتجات وسلع
  • نرجسية
  • نساء
  • نصائح و ارشادات
  • نعيم
  • نقابات
  • نواعم
  • نيجيريا
  • هيئة المساحة
  • وأد البنات
  • وباء
  • وزارة السياحة السودانية
  • وزير السياحة محمد أبوزيد
  • وقت
  • وقفة إحتجاجية
  • وكالات سفر و سياحة
  • يوم الأغذية العالمي
إظهار المزيد إضغط على SHIFT لإظهار الكل إظهار الكل

عن الروراي

"الرُّورَاي" من أبرز الوسائل الإعلامية في المجتمع السوداني قديما، يستخدمه من أراد نشر أو إذاعة خبر مهم عبر الصوت العالي أو مصاحباً للآلة كالنحاس والدنقر. جاءت كلمة "ضَرْب الروراي" من ضرب النحاس لاجتماعهما في اطلاق الصوت العالي. وعَرِِفت الذاكرة الشعبية سُرعة ايصال الخبر السماعي من خلاله. واستُخدم للفرح والاستغاثة (الفزع)، وورد في أشعار التراث: (حسن صيح ليهو وسيع الراي ** يغيث لليضرب الروراي) وجاءت استعارة اسم "الرُّوراي" لما له من دلالات رمزية عميقة في الإرث مع مواكبة الحداثة، ("الروراي") صحيفة رقمية توعوية إرشادية تهدف لتعزيز القيم المجتمعية

راسلنا