e
ئئء
النقد مقابل العمل – فلا أحد يفضل العيش دائماً من الصدقة

النقد مقابل العمل – فلا أحد يفضل العيش دائماً من الصدقة

الروراي للإعلام والرأي العام . نشرت في العالم من حولنا, حريات وحقوق إنسان, عالمية لاتعليقات

صرح وزير التنمية الألماني إن إجمالي عدد الوظائف التي وفرتها بلاده للاجئين في الدول المحيطة بسوريا ارتفع حتى نهاية هذا العام إلى نحو 80 ألف وظيفة،

مشيراً إلى الدعم الألماني يتيح لنصف مليون طفل سوري التعليم المدرسي.

إعادة الكرامة بعيداً عن الصدقة :

وقال مولر: “إننا نسعى لإعادة الكرامة لهؤلاء الأشخاص وجزء من الحياة التي يمكنهم تحديدها بأنفسهم،

من خلال إتاحة الفرصة لهم لكسب العيش مرة أخرى بأيديهم”،

مؤكداً أن “لا أحد يفضل العيش دائماً من الصدقة”.

مشروع النقد مقابل العمل :

يذكر أن مولر أسس في عام 2016 مشروع “النقد مقابل العمل” الذي يوفر فرص الحصول على دخل على المدى القصير للاجئين ومضيفهم محلياً. ويساعد هذا المشروع بشكل جانبي أيضا على تحسين البنية التحتية في البلديات بالأردن ولبنان والعراق وتركيا؛ لأن من يعملون في مشروع “النقد مقابل العمل” يساعدون أيضاً في إصلاح الشوارع والمدارس وكذلك التخلص من المخلفات. وأشار مولر إلى أنه خصص 230 مليون يورو لبرنامج “النقد مقابل العمل” خلال العام الجاري، وسوف يوفر له 180 مليون يورو في عام 2018.

وبحسب تقرير الصحيفة الألمانية، تمول ألمانيا نحو 25 ألف وظيفة لقوى عاملة في سوريا كالذين يقومون مثلا بإزالة مخلفات الحرب.

التعليم أولوية :

وأكد الوزير الألماني أن التعليم يمثل نقطة محورية أيضاً بالنسبة لألمانيا، وقال يجب ألا نقف مكتوفي الأيدي ونحن نشهد الحرب تدمر جيلاً كاملا ًفي سوريا وتتسبب في ضياع جيل كامل. وتابع قائلاً: “من خلال مساعدتنا يمكن لما يزيد على نصف مليون طفل سوري الذهاب إلى المدرسة في هذا العام”.

وبحسب التقرير الصحفي، تمول ألمانيا بذلك رواتب 17 ألف مدرس وأفراد يعملون في المدارس في عدة دول من بينها تركيا والأردن.

DW خ.س/ص.ش (د ب أ)

الرابط المختصر : http://wp.me/p6PavB-1Jy

الروراي للإعلام والرأي العام

لبناء وعي جمعي

"جميع المشاركات و التعليقات والآراء المنشورة تعبر عن رأي كاتبها. ولا تعبر عن رأي لـ "الرُّورَاي" ، كما لإدارة الموقع الحق في اخضاعها للتدقيق والتعديل وعدم نشر التعليقات غير الهادفة أو المسيئة لفرد أو جهة"

أترك تعليق

"قم بكتابة الحروف الظاهرة للتأكد من إنك لست برنامج روبوت"

قناة الروراي على اليوتيوب

  • All
  • Africa
  • Food
  • Workshop
  • أخبار
  • أرقام وتواريخ
  • أمن غذائي
  • إجتماعية
  • إرشادات
  • إقتصاد
  • إلكتروني
  • استهلاك
  • الثروة الحيوانية
  • الدولة الأموية
  • الذهب
  • الزراعة
  • السودان
  • السودانيين
  • المدربين
  • الهاتف الذكي
  • تاريخ
  • تايوان
  • تدريب
  • تسويق
  • تطوير
  • تفاعل
  • تكنلوجيا
  • تنمية بشرية
  • ثقافة
  • جمهور
  • جيش قمبيز
  • ختان
  • رسالة
  • رمسيس
  • زواج
  • زوج
  • زوجة
  • سكان
  • سمعة
  • سودان
  • شركات
  • صحة
  • طفل
  • عبد الملك
  • غذاء
  • فريق عمل
  • فلبين
  • فيتنام
  • قضايا
  • كابل
  • كسرى
  • كهرباء
  • لوميا
  • ليبيا
  • مائدة الشمس
  • مايكروسوفت
  • مبادرات
  • متعة
  • مخاطر
  • مسئولية
  • مصر
  • معاشرة
  • ملح
  • موارد
  • هندوس
  • ويكيبيديا
  • الإفتراضي
  • العنوان

عن الروراي

"الرُّورَاي" من أبرز الوسائل الإعلامية في المجتمع السوداني قديما، يستخدمه من أراد نشر أو إذاعة خبر مهم عبر الصوت العالي أو مصاحباً للآلة كالنحاس والدنقر. جاءت كلمة "ضَرْب الروراي" من ضرب النحاس لاجتماعهما في اطلاق الصوت العالي. وعَرِِفت الذاكرة الشعبية سُرعة ايصال الخبر السماعي من خلاله. واستُخدم للفرح والاستغاثة (الفزع)، وورد في أشعار التراث: (حسن صيح ليهو وسيع الراي ** يغيث لليضرب الروراي) وجاءت استعارة اسم "الرُّوراي" لما له من دلالات رمزية عميقة في الإرث مع مواكبة الحداثة، ("الروراي") صحيفة رقمية توعوية إرشادية تهدف لتعزيز القيم المجتمعية

راسلنا

Social Network Integration by Acurax Social Media Branding Company
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Google PlusVisit Us On PinterestVisit Us On YoutubeVisit Us On LinkedinCheck Our FeedVisit Us On Instagram