e
الوكيل والعميد في تخريج قابلات سنار
قابلة لكل قرية بولاية سنار

قابلة لكل قرية بولاية سنار

الروراي للإعلام والرأي العام . نشرت في Education, أنشطة وفعاليات, تقارير, تنمية وتطوير, محلية لاتعليقات

تقرير: مروان الريح

شهد والي  ولاية سنار  الضو الماحي أمس الأول، تخريج الدفعة الثالثة من خريجات أكاديمية العلوم الصحية بالولاية، بحضور وكيل وزارة الصحة الإتحادية الدكتور عصام الدين محمد عبد الله، وعميد أكاديمية العلوم الصحيّة الدكتور إسماعيل بشارة ، وحضر حفل التخريج عدد كبير من أسر “القابلات” فضلاً عن مشاركة حكومة ولاية سنار والمجلس التشريعي.

حديث الوالي :

بدأ والي سنار الضو الماحي حديثه بشكر وزارة الصحة الإتحادية ممثلة في وكيلها الدكتور عصام الدين محمد عبد الله الذي جاء من الخرطوم لحضور تخريج طالبات الأكاديمية من القابلات، و تعهد والي سنار بتوظيف جميع الخريجات مع بداية العام المقبل، وأكد أن حكومته ستقدم جميع الخدمات الصحية و ستبذل مجهود كبير في تأهيل مستشفيات الولاية و توفير كافة الخدمات الصحية و صيانة عدد كبير من المستشفيات، والتزم الضو الماحي بتعيين كل خريجة من أكاديمية العلوم الصحية تنفيذاً لموجهات السيد رئيس الجمهوريّة وتحقيقاً لشعار قابلة لكل قرية، واصفاً ما تقوم به القابلات بالعمل الكبير الذي يصب في تعزيز الصحة وحماية المجتمع.

وكيل الصحة الإتحادية:

أكد وكيل وزارة الصحة الإتحادية رئيس مجلس أمناء أكاديميّة العلوم الصحيّة الدكتور عصام الدين محمد عبد الله مضي الوزارة في تحقيق مشروع ” قابلة لكل قرية” بجميع ولايات السودان، من أجل تعزيز صحة الأم و الطفل وتقليل وفيات الأمهات والأطفال حديثي الولادة، واعتبر عصام الدين تخريج القابلات يأتى في إطار التوسُّع في خدمات الرعاية الصحية الأساسيّة التي تُعد من أهم المشروعات بالوزارة، وكذلك تنفيذ مشروع رئيس الجمهورية المشير البشير، وقال وكيل وزراة الصحة الإتحادية ان رئيس الجمهورية ظل يتابع بنفسه مع وزير الصحة الإتحادي وولاة الولايات  مشروع “قابلة لكل قرية” مما يعنى اهتمام رئاسة الجمهورية بدور “القابلة” في المجتمع، واصفاً ولاية سنار بأنها ولاية “الصحة” وأشاد بدور واليها الضو محمد الماحي في مجال الصحة، مبيناً أن الوالي كان يهتم بقطاع الصحة و يقودها بنفسه منذ أن كان والياً للقضارف، وما يزال بذات الروح، وأضاف: (نحنا أي مشروع دايرين نعملوا بنبداهو في ولاية سنار)، وأكد أهمية تضافر جهود جميع المؤسسات مع القطاع الصحي حتى يقوم بدوره في تحقيق الغايات الصحيّة للدولة، و هنأ وكيل وزارة الصحة الخريجات، مطالباً القابلات ببذل جهد كبير من أجل المحافظة على صحة الأمهات و الأطفال، في إشارة منه الى دور الخريجات في المحافظة على الصحة في كل قرية لأن الخريجات تلقين التعليم و التدريب  الذي يمكنهن من القيام بكل الأدوار الصحية، ونقل وكيل وزارة الصحة تحايا وزير الصحة الإتحادي لأهل سنار التى أتت في المركز الثاني بعد ولاية النيل الأزرق في تنفيذ قرار الرئيس بتوفير قابلة لكل قرية.

عميد الأكاديمية:

قال عميد أكاديمية العلوم الصحية الدكتور إسماعيل بشارة أحمد ان تخريج دفعة جديدة من القابلات يعتبر رفع لمعاناة الأمهات في فترة الحمل و الولادة، مشيراً إلى إستمرار الدراسة لفترة خمسة عشر شهراً متصلة للقابلات، موضحاً أن برنامج التغطية الشاملة الذي تتبناه رئاسة الجمهورية وتحت إشراف وزارة الصحة تم توفير جميع معينات نجاحه، وقال أن الدارسات صبرن على فترة  الدارسة و نتيجة لصبرهن نلن شهادات مهنة القبالة التى وصفها بالشريفة، مشيراً إلى تحديث الأكاديمية للبرامج الدراسية و كشف عن قيام دورة أخرى للخريجات من أجل توفير مزيد من المعرفة لحفظ صحة الأمهات والأطفال، و أضاف” حكومة الإنقاذ أولت القابلة اهتماماً كبيراً و طالبت بتعيينها في دواوين الحكومة بعد أن وفرت الكتب و المراجع و المدرسين و أماكن للدراسة”.

مشروعات صحيَّة:

قال وزير الصحة بولاية سنار محمد عبد القادر المأمون  أن سنار تشهد بناء عدد من المنشآت الصحية الجديدة بالولاية، وتقدم عبد القادر بالشكر لوزارة الصحة الإتحادية التى تشرف على قيام مبنى أكاديمية العلوم الصحية الجديد بالولاية و تأهيل عدد من المستشفيات و المراكز الصحية و توفير أجهزة التشخيص الدقيقة و المعامل، وقيام  مركز التعليم المستمر، وأشار عبد القادر إلى وصول الرعاية الصحية الأساسية الى نسبة 95%، فضلاً عن ستة مراكز قيد الإنشاء، كاشفاً عن تأهيل “7 ” مستشفيات ريفية، و تكملة مستشفى الكلى سنجة و إنشاء حوادث مستشفى الدندر، و بناء مستشفى بمنطقة “حمدنا الله”، وأكد الوزير استقرار الأوضاع الصحية بسنار كاشفاً عن تدني نسبة الإصابة بالملاريا، وطالب محمد عبد القادر بإنشاء محطات لمعالجة قضية النفايات، وإصحاح البيئة من أجل استدامة الصحّة بالولاية.

 

تفاصيل العمل بالأكاديمية :

مدير عام وزارة الصحة بولاية سنار برعي محمد علي ،قال أن الأكاديمية بدأت بتدريب أكثر من “400” خريج وتم تعيينهم في عدد من المراكز بولاية سنار ، فضلا عن تخريج عدد “200 ” مساعد طبي ،ويدرس دفعتين الأن يدرسوا بالأكاديمية ، و لدينا برنامج دبلوم الصيدلة بالأكاديمية ، وندرس التمريض و المساعد الصحي ، وفي برنامج القبالة تم تخريج ثلاث دفع ، ويوجد في ولاية سنار ثلاث مدارس ، ويوجد بالولاية 300 مركز لتقديم خدمات الرعاية الصحية الأولية بنسبة تشغيل 100% ، وأقر برعي بوجود ندرة في الكوادر الوسيطة في المستشفيات الريفية ، مطالباً بقيام برنامج دبلوم المختبرات الطبية و تسهيله للأكاديمية حتى يتم تجاوز هذه العقبة ، وقال برعي أن جميع مستشفيات الولاية يوجد بها نقص حاد في إختصاصي التخدير، لذلك طالب الأكاديمية بقيام برنامج دبلوم المخدرين ،فضلاً عن الحوجة الكبيرة لأطباء الأسنان بالولاية

الروراي للإعلام والرأي العام

لبناء وعي جمعي

"جميع المشاركات و التعليقات والآراء المنشورة تعبر عن رأي كاتبها. ولا تعبر عن رأي لـ "الرُّورَاي" ، كما لإدارة الموقع الحق في اخضاعها للتدقيق والتعديل وعدم نشر التعليقات غير الهادفة أو المسيئة لفرد أو جهة"

أترك تعليق

"قم بكتابة الحروف الظاهرة للتأكد من إنك لست برنامج روبوت"

قناة الروراي على اليوتيوب

  • All
  • Africa
  • Food
  • Workshop
  • أخبار
  • أرقام وتواريخ
  • أمن غذائي
  • إجتماعية
  • إرشادات
  • إقتصاد
  • إلكتروني
  • استهلاك
  • الثروة الحيوانية
  • الدولة الأموية
  • الذهب
  • الزراعة
  • السودان
  • السودانيين
  • المدربين
  • الهاتف الذكي
  • تاريخ
  • تايوان
  • تدريب
  • تسويق
  • تطوير
  • تفاعل
  • تكنلوجيا
  • تنمية بشرية
  • ثقافة
  • جمهور
  • جيش قمبيز
  • ختان
  • رسالة
  • رمسيس
  • زواج
  • زوج
  • زوجة
  • سكان
  • سمعة
  • سودان
  • شركات
  • صحة
  • طفل
  • عبد الملك
  • غذاء
  • فريق عمل
  • فلبين
  • فيتنام
  • قضايا
  • كابل
  • كسرى
  • كهرباء
  • لوميا
  • ليبيا
  • مائدة الشمس
  • مايكروسوفت
  • مبادرات
  • متعة
  • مخاطر
  • مسئولية
  • مصر
  • معاشرة
  • ملح
  • موارد
  • هندوس
  • ويكيبيديا
  • الإفتراضي
  • العنوان

عن الروراي

"الرُّورَاي" من أبرز الوسائل الإعلامية في المجتمع السوداني قديما، يستخدمه من أراد نشر أو إذاعة خبر مهم عبر الصوت العالي أو مصاحباً للآلة كالنحاس والدنقر. جاءت كلمة "ضَرْب الروراي" من ضرب النحاس لاجتماعهما في اطلاق الصوت العالي. وعَرِِفت الذاكرة الشعبية سُرعة ايصال الخبر السماعي من خلاله. واستُخدم للفرح والاستغاثة (الفزع)، وورد في أشعار التراث: (حسن صيح ليهو وسيع الراي ** يغيث لليضرب الروراي) وجاءت استعارة اسم "الرُّوراي" لما له من دلالات رمزية عميقة في الإرث مع مواكبة الحداثة، ("الروراي") صحيفة رقمية توعوية إرشادية تهدف لتعزيز القيم المجتمعية

راسلنا

Animated Social Media Icons by Acurax Wordpress Development Company
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Google PlusVisit Us On PinterestVisit Us On YoutubeVisit Us On LinkedinCheck Our FeedVisit Us On Instagram